إعلان هام من الشبكة الدولية للتدريب: اغتنم الفرصة: عرض خاص بمناسبة الذكرى السنوية لافتتاح الشبكة جميع الدورات بـ 7 دولار فقط لمدة شهر واحد فقط
الفترة المتبقية
x
تابعنا:

إدارة المشاريع

الإدارة الإستراتيجية

الإدارة الإستراتيجية

الإدارة الإستراتيجية 
الطريقة التي بها تقوم الإدارة العليا (بمعاونة جميع أعضاء المنظمة) بصياغة وتنفيذ إستراتيجية أو إستراتيجيات معينة للوصول إلى الاتجاه الذي اختارته المنظمة لنفسها في المستقبل.
الإدارة الإستراتيجية تتضمن جميع أوجه الإدارة من تخطيط وتنظيم وقيادة ورقابة ولكن على مستوى إستراتيجي (أي على مستوى المنظمة ككل وفي نطاق زمني طويل).
الإدارة الإستراتيجية تتطلب تحليلا وتنبؤا بالبيئة المحيطة لمعرفة الفرص والتهديدات الحالية والمستقبلية وكذا تحليلا وتنبئوا بالقدرات الذاتية لمعرفة نقاط القوة والضعف في الوقت الحالي والمستقبلي؛ ولذا فهي أوسع وأعمق وضعا من التخطيط الإستراتيجي الذي دائما ما نسعى كمؤسسات لترسيخه والعمل به، مع ذلك غالبا ما تواجه مؤسساتنا قصورا في عدم تحقيقه.

المهام التي تنطوي عليها الإدارة الإستراتيجية 
1- صياغة مهمة أو رسالة المنظمة.
2- تنمية صورة للمنظمة تظهر ظروفها وقدراتها ومواردها الداخلية.
3- تقييم البيئة الخارجية للمنظمة.
4- تحليل البدائل الإستراتيجية.
5- تحديد أكثر البدائل الإستراتيجية المناسبة في ضوء رسالة المنظمة ومواردها وظروفها البيئية.
6- اختيار الأهداف طويلة الأجل والاستراتيجيات العامة التي تساعد على تحقيق أكثر البدائل الإستراتيجية المناسبة.
7- تحديد الأهداف السنوية والإستراتيجيات قصيرة الأجل.
8- تنفيذ الخيارات الإستراتيجية من خلال تخصيص الموارد
9- تقييم مدى نجاح العملية الإستراتيجية و الاستفادة من نتائج التقييم في زيادة فعالية القرارات الإستراتيجية المستقبلية

أهمية الإدارة الإستراتيجية: 
- تحسين قدرة المنظمة على التعامل مع المشكلات 
- القرارت الجماعية 
- مشاركة العاملين.
- توضيح الأدوار.
- الحد من مقاومة التغيير.
- وضوح الرؤية المستقبلية.
- تحقيق التفاعل البيئي في المدى الطويل.
- تدعيم المركز التنافسي.
- التخصيص للموارد .
- القدرة على إحداث التغيير.
- تحقيق نتائج مرضية.

النتائج غير المرغوبة عند ممارسة الإدارة الإستراتيجية
- استنزاف الوقت: فالوقت الذي ينفقه المديرون في عملية الإدارة الإستراتيجية قد يؤثر سلبا في مسؤولياتهم الوظيفية الأخرى.
- ضعف الالتزام بالتنفيذ: فإذا لم يقم المشاركون في صياغة الإستراتيجية بتوجيه عمليات التنفيذ ومتابعتها، فإنهم قد يتهربون من المسؤولية عن نتائج القرارات الإستراتيجية التي يتم اتخاذها .
- الإحباط الناتج عن عدم تحقيق النتائج المستهدفة: فيجب تدريب المديرين على توقع حالات الإحباط أو مشاعر اليأس التي قد تتسرب إلى نفوس المشاركين في عمليات إعداد وتنفيذ الإستراتيجية في حالة عدم تحقيق النتائج المستهدفة، واستخدام الأساليب الملائمة للتعامل معه.

المؤلف

image
image